البوم الصور

  • bbc biased
  • ninepal
  • 10th Palestine Day يوم فلسطين العاشر
  • bbc biased
  • مظاهرة حرب غزة 2014

Developed in conjunction with Eco-Joom.com

انضم القائمة البريدية

مرئية المنتدى

مظاهره حاشدة لنصرة غزة

bghsfgerf

 

كانت نهاية عام 2016 حافلة بأجواء من التفاؤل بين الفلسطينيين بعد القرار التاريخي الذي تبناه مجلس الأمن ضد الاستيطان، والذي يتوقع أن يعطي دفعاً لجهود ملاحقة إسرائيل دولياً، ويوفر إسناداً قانونياً لحملات المقاطعة الدولية لإسرائيل، وهي الحملات التي كان لها النصيب الأكبر من الإنجازات هذا العام بما يؤهلها لأن تكون الحدث الفلسطيني الأبرز عام 2016.


في ظل الجمود في عملية السلام، وتراجع الاهتمام بالقضية الفلسطينية بسبب الانشغال الإقليمي والدولي بملفات ساخنة كثيرة، مثل سورية والعراق واليمن، اكتسبت حملات المقاطعة الدولية زخماً متزايداً باعتبارها ساحة أخرى للنضال تُبقي القضية الفلسطينية حية على المستوى العالمي، وتفضح الصورة العدوانية لإسرائيل وسياساتها، وفي الوقت نفسه تمثل نقطة التقاء وتوافق بين كل الفصائل الفلسطينية، كما توفر ساحة للتضامن الدولي مع فلسطين.


وتؤرق هذه الحملات إسرائيل كثيراً، أولاً بسبب هذا التجاوب الشعبي العالمي مع نضالات الفلسطينيين، وثانياً بسبب ما ألحقته بالاقتصاد الإسرائيلي من ضرر، إذ كلفته خسائر بلغت 31 بليون دولار العام الماضي، ما اضطر الحكومة إلى وضع خطة شاملة لمحاربة حملات المقاطعة، كما خصصت لها موازنة ضخمة من 26 مليون دولار.


و«حملة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات» (بي دي أس) هي الساحة الأبرز التي يخوض فيها الفلسطينيون وأنصارهم المعارك ضد إسرائيل على الصعيد الدولي، وهي تركز على مقاطعة أو سحب الاستثمارات من الشركات المتورطة في انتهاكات حقوق الإنسان الفلسطيني وتجارة السلاح.


في هذه الساحة، حدثت اختراقات عدة، وعلى رأسها التجاوب الذي لاقته من النقابات العمالية والجامعات والمجالس المحلية والمنظمات الكنسية ومؤسسات الفنون والثقافة، وما رافقها من عرائض وقعها مشاهير تدعو إلى إنهاء الاحتلال.
ففي بداية العام، تراجعت فرنسا عن شراء طائرات من دون طيار إسرائيلية نزولاً عند ضغوط «بي دي أس».


وأعلن المجلس الوزاري الأوروبي التزام الاتحاد ودوله التقيد بالترتيبات الخاصة بوسم منتجات المستوطنات، وبدأت سلطات الجمارك الأميركية أيضاً بوسم منتجات المستوطنات. كما أعلن صندوق التقاعد التابع للكنيسة الميثودية، أكبر طوائف أميركا، وقف التعامل وسحب الاستثمارات من 5 بنوك إسرائيلية لدورها في مشاريع الاستيطان. وصادق مجلس حقوق الإنسان بالغالبية على مشروع يحدد قائمة سوداء بالشركات التي تتعامل مع المستوطنات. وأقام ناشطون أميركيون من أصول فلسطينية دعوى قضائية ضد الأثرياء الداعمين لإسرائيل. وانضمت الحركة المدنية الاجتماعية الاحتجاجية «حياة السود مهمة» إلى مقاطعة إسرائيل باعتبارها دولة فصل عنصري. كما أغلقت شركة «جي فور أس» مكاتبها في إسرائيل بفعل حملات المقاطعة. وانتهى العام بقيام «حملة التضامن مع فلسطين» بمقاضاة الحكومة البريطانية بسبب القيود التي وضعتها على سحب الاستثمارات من شركات متورطة في انتهاك إسرائيل لحقوق الإنسان الفلسطيني.


وكان لافتاً تقرير حقوقي فلسطيني أفاد أن الجرافات الإسرائيلية هدمت أكثر من 120 منشأة أوروبية التمويل في الضفة في الربع الأول من العام، وآخر أشار إلى هدم أو مصادرة 600 مبنى في الضفة بعد تحرك الاتحاد الأوروبي لوسم منتجات المستوطنات.


المصدر: الحياة - لندن

جميع الحقوق محفوظة © للمنتدى الفلسطيني 2000 - 2014